وكالة الإقتصاد نيوز

أطول دراسة في العالم عن السعادة تكشف أكثر أنواع الوظائف تعاسة!


الوظائف غير السعيدة هي أيضاً من أكثر الوظائف وحدة، وفقاً لدراسة استمرت 85 عاماً من باحثي هارفارد.

"بينما لا يمكن ربط أدوار معينة بشكل موثوق بعدم الرضا والإرهاق، يمكن أن تكون بعض الخصائص الوظيفية أسهل في عملية الربط"، وفقاً لما ذكره روبرت والدينغر، أستاذ الطب النفسي في كلية الطب بجامعة هارفارد ومدير دراسة هارفارد لتنمية البالغين، وهي واحدة من أطول الدراسات عن السعادة.

ووجدت الدراسة أن الوظائف التي تتطلب القليل من التفاعل البشري ولا تقدم فرصاً لبناء علاقات ذات مغزى مع زملاء العمل تميل إلى أن يكون لديها أكثر الموظفين بؤساً.

اقتصادأزمة مصرفيةجمعية العاملين ببنوك سويسرا تحذر من خفض كبير بالوظائف في كريدي سويس

ومنذ عام 1938، جمع باحثو هارفارد السجلات الصحية لأكثر من 700 مشارك من جميع أنحاء العالم وطرحوا عليهم أسئلة مفصلة حول حياتهم كل عامين.

وخلصوا إلى أن سر عيش حياة أكثر سعادة وصحة وأطول ليس المال أو النجاح المهني أو ممارسة الرياضة أو اتباع نظام غذائي صحي - العلاقات الإيجابية هي التي تجعل الناس سعداء طوال حياتهم.

وهذا ينطبق على وظائفنا أيضا. ويوضح والدينغر: "إنها حاجة اجتماعية أساسية يجب تلبيتها في جميع جوانب حياتنا". "بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت أكثر ارتباطاً بالناس، فستشعر بمزيد من الرضا عن وظيفتك وتقوم بعمل أفضل".

الشعور بالوحدة في مكان العمل أكثر شيوعاً مما نعتقد.

وتتضمن بعض الوظائف الأكثر عزلة، عملاً أكثر استقلالية من العلاقات الشخصية أو تتطلب نوبات ليلية، مثل قيادة الشاحنات والأمن الليلي.

وتعد الوظائف المنفردة شائعة في الصناعات الناشئة التي تعتمد على التكنولوجيا، بما في ذلك خدمات الطرود وتوصيل الطعام، حيث غالباً لا يكون للناس زملاء عمل على الإطلاق، أو البيع بالتجزئة عبر الإنترنت، حيث يكون العمل "سريعاً ومشتعلاً" لدرجة أن الموظفين في نفس المناوبة وفي نفس المستودع قد لا يعرفون حتى أسماء بعضهم البعض، وفقاً لـ "والدينغر".

ومع ذلك، فإن الشعور بالوحدة لا يصيب فقط أولئك الذين يعملون في وظائف فردية - حتى الأشخاص الذين لديهم وظائف اجتماعية كثيرة الانشغال يمكن أن يشعروا بالعزلة إذا لم يكن لديهم تفاعلات إيجابية وذات مغزى مع الآخرين.

وأشار والدينغر إلى وظائف خدمة العملاء كمثال رئيسي على ذلك، وقال: "نحن نعلم أن الأشخاص في مراكز الاتصال غالباً ما يتعرضون لضغوط هائلة بسبب وظائفهم، ويرجع ذلك أساساً إلى أنهم على الهاتف طوال اليوم مع أشخاص محبطين ونفد صبرهم".

كما أضاف أن الشعور بالانفصال عن الآخرين في العمل هو أيضاً مصدر قلق صحي: إذ أظهرت الدراسات الحديثة أنه مع تقدمنا في السن، يمكن للوحدة أن تزيد من خطر الموت لدينا مثل التدخين والسمنة وقلة النشاط البدني.

التنشئة الاجتماعية مفيدة لحياتك المهنية وصحتك العقلية

ووجد الباحثون أن خلق فرص صغيرة للتواصل الاجتماعي في العمل يمكن أن يكون مجدداً ويساعد في تخفيف مشاعر الوحدة وعدم الرضا.

وعلى سبيل المثال، يمكنك إجراء لقاء مدته 5 دقائق مع زميل عمل ودود أو العثور على أشخاص لديهم اهتمامات مماثلة، مثل نادٍ للكتاب أو دوري رياضي داخلي، يمكنك قضاء بعض الوقت معهم بعد عمل مرهق.

ويعتمد تعظيم سعادتك في العمل أيضاً على توقعات مديرك. وقال والدينغر: "إذا تم تحفيزك للعمل في فرق، فمن الأسهل بناء علاقات إيجابية مع زملائك في العمل". "ولكن إذا كان من المتوقع أن تتعامل مع العمل بمفردك طوال الوقت، أو تنافس الآخرين، فهذه قصة مختلفة"، وفقاً لما ذكره لشبكة "CNBC"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وإذا كان الموظفون يتحدثون أو يضحكون معاً في المكتب، فسيفترض بعض المديرين أنهم "لا يعملون وأن إنتاجيتهم تتأثر على الأرجح". ولكن في الواقع، العكس هو الصحيح: إذ يُظهر تقرير عام 2022 من مؤسسة "غالوب" أن الأشخاص الذين لديهم صديق مفضل في العمل يكونون أكثر إنتاجية وانخراطاً في عملهم من أولئك الذين لا يملكون أصدقاء عمل مفضلين.

وعندما نبحث عن وظائف، نعتبر المكافآت والتأمين الصحي مزايا مهمة، لكن والدينغر يجادل بأن علاقات العمل هي "ميزة عمل" أخرى يجب أن نوليها اهتماماً أكبر.

ويخلص والدينغر إلى أن "العلاقات الإيجابية في العمل تؤدي إلى مستويات أقل من التوتر، وعاملين يتمتعون بصحة أفضل، وأيام أقل عندما نعود إلى المنزل مستاءين". "هم أيضاً، ببساطة، يجعلوننا أكثر سعادة".


مشاهدات 779
أضيف 2023/03/21 - 10:45 AM
تحديث 2023/09/30 - 10:19 PM

طباعة
www.Economy-News.Net