00964 781 014 6125     info@Economy-News.net
آخر الأخبار
الأكثر مشاهدة
مقالات
تقارير
حوارات
استطلاع رأي
ما هو رأيك في برنامج الحكومة الاقتصادي؟ 
ممتاز
جيد
متوسط
سيء
 
اشترك بالقائمة البريدية


مواقع تهمك
  عراقيون يسخرون من تشكيل تحالف مالي دولي: الكفاءات العراقية معطلة بتعمد
العملة العراقية
تقارير

الاقتصاد نيوز ـ بغداد

سخر عدد من العراقيين، من تشكيل تحالف دولي مالي لدعم العراق في الازمة المالية الحالية بسبب اللجوء الى الكفاءات الأجنبية وعدم الاعتماد على الكفاءات العراقية.

وأعلن امس في لندن، تأسيس تحالف دولي مالي تحت اسم “مجموعة الاتصال الاقتصادي يضم 7 مؤسسات مالية اجنبية وعراقية، لتقديم الاستشارات إلى الحكومة العراقية لمواجهة الازمة المالية الخانقة، سيستهدف التحالف المالي تحفيز الدعم الدولي لبرنامج الإصلاح الاقتصادي العاجل ويستمر لمدة 3 سنوات وبكلفة 6 ملايين جنية إسترليني. وتوفير الخبرات العالمية لتحقيق النمو الاقتصادي وتقديم خبرات دولية من القطاعين العام والخاص لتعزيز الاستقرار الاقتصادي في العراق وإدخال تغييرات اقتصادية حيوية لدفع عجلة النمو.

 ويضم التحالف المالي الدولي لدعم العراق : أمريكا، وبريطانيا واليابان وفرنسا وألمانيا وكندا وإيطاليا، بالإضافة إلى صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومن العراق يضم وزارة المالية والبنك المركزي العراقي واللجنة المالية النيابية .

وقال أستاذ الاقتصاد في جامعة البصرة، نبيل المرسومي، إن تأسيس هذا التحالف يعني عدم فاعلية هيأة المستشارين في مجلس الوزراء والطواقم الاقتصادية في وزارتي المالية والتخطيط وعجزها في ايجاد الحلول الناجعة للازمة المالية الحالية واضطرار الحكومة العراقية الى التعاقد مع الجهات الأجنبية لاستيراد الحلول مثلها مثل بقية السلع التي نستوردها من الخارج على الرغم من اطلاق الحكومة لورقتها البيضاء التي ترى انها وصفة اصلاح مهمة لتعديل مسارات الاقتصاد العراقي.

من جانب آخر، قال الخبير الاقتصادي، الدكتور ميثم لعيبي، مشروع الكاظمي، مشروعا امريكيا دوليا للاسف، وليس مشروعا وطنيا، وهو مشروع بالضد من الخطر الإيراني، موضحا اقتصاديا قدم الكاظمي ورقته الاصلاحية وهي ورقة مؤسسات دولية تخضع لاشتراطاتها، ورقة تحتاج لدعم مالي يمكن ان يحصل عليه من تحالف دولي يتم تأسيسه لهذا الغرض باتفاق مجموعة دول عظمى ومؤسساتها وفق برنامج زمني متوسط امده من ٣-٥ سنوات.

وأوضح "فالرجل (الكاظمي) يُخَطَط له ان يبقى، وهو بقاء مرهون بخطط الخصماء في الاشهر القادمة التي يمكن ان تدبر له مكائد مضادة لاسقاطه".

وتوقع لعيبي، ان يستمر الاصلاح الاقتصادي بدون تغييرات "محسوسة" لسعر الصرف او استقطاعات "حادة" لرواتب الموظفين... فهذه التغييرات الحادة والمحسوسة يمكن ان تخل بالاستقرار المطلوب لتنفيذ حزمة الاصلاحات.

عدد المشـاهدات 973   تاريخ الإضافـة 23/10/2020
أضف تقييـم
تواصل معنا
 07810146125
 info@Economy-News.net
السبت 2020/11/28   توقيـت بغداد
تابعنا على