أسعار الغذاء العالمية تتراجع قليلاً مع توافر موسمي أكبر في عمليات حصاد للقمح 

الاقتصاد نيوز

 تراجع متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الأغذية في أغسطس الماضي بانخفاض قدره 2.1% عن مستواه في يوليو، عاكساً بذلك الارتفاع الذي سجّله الشهر الماضي، ما تسبّب في تراجع المؤشر بما مقداره 38.3 نقطة 24.0% دون الذروة التي وصل إليها في مارس 2022. 

وقد أظهر هذا التراجع انخفاضاً في أسعار مؤشرات منتجات الألبان، والزيوت النباتية، واللحوم والحبوب، في حين ارتفع مؤشر أسعار السكر بشكل طفيف.

حيث بلغ متوسط مؤشر منظمة الفاو لأسعار الحبوب 125.0 نقطة في أغسطس أي بانخفاض قدره 0.9 نقاط (0.7%) عن مستواه في يوليو، وكان أدنى بمقدار 20.6 نقاط (14.1%) من مستواه المسجل قبل سنة من الآن. 

وقد سجّلت الأسعار الدولية للقمح تراجعًا بنسبة 3.8%، ما يعكس بشكل رئيسي توافراً موسمياً أعلى من عمليات الحصاد الجارية في العديد من البلدان المصدّرة الرئيسية في بلدان النصف الشمالي من الكرة الأرضية . 

سجّلت الأسعار الدولية للحبوب الخشنة تراجعاً أيضاً في أغسطس بنسبة 3.4%.
 كما تراجعت أسعار الذرة للشهر السابع على التوالي، مسجّلة أدنى قيمة لها منذ سبتمبر 2020 بسبب الإمدادات العالمية الكبيرة الناجمة عن عمليات الحصاد القياسية الجارية في البرازيل وبداية الحصاد في الولايات المتحدة.

من بين الحبوب الخشنة الأخرى، تراجعت الأسعار العالمية للذرة الرفيعة في أغسطس بفعل تأثير بداية الحصاد في أمريكا، البلد المصدّر الأكبر للذرة الرفيعة ، في حين تراوحت الأسعار العالمية للشعير مكانها تقريباً. 

في المقابل، ارتفع مؤشر المنظمة لأسعار الأرزّ كافة بنسبة 9.8% من شهر إلى آخر ليصل إلى أعلى قيمة إسمية له في 15 عاماً، ما يعكس الاختلالات في التجارة التي ظهرت غداة فرض الهند في شهر يوليو الحظر على صادرات الأرزّ الأبيض من نوع إنديكا. 

وفي ظل محدودية الكميات المتوافرة خلال الموسم قبل حصاد المحاصيل الجديدة، وعدم اليقين بشأن مدة الحظر والقلق من أن تمتد القيود على الصادرات لتشمل أنواعاً أخرى من الأرزّ ، تمسّكت الجهات الفاعلة في سلسلة الإمدادات بمخزوناتها، وأعادت التفاوض بشأن العقود أو أحجمت عن تقديم عروض للأسعار، وبالتالي بات الجزء الأكبر من التجارة يقتصر على كميات صغيرة أو على عمليات بيع مبرمة مسبقاً.

متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الزيوت النباتية من جهة أخرى بلغ 125.8 نقاط في أغسطس، أي بانخفاض قدره 4.0 نقاط (3.1%) من شهر إلى آخر، عقب زيادة قصيرة الأمد سجّلها في يوليو. 

وعكس هذا التراجع انخفاضاً في الأسعار العالمية لزيوت النخيل ودوّار الشمس والصويا وبذور اللفت كذلك ، انخفضت الأسعار الدولية لزيت النخيل بشكل معتدل في أغسطس ، لا سيما بسبب انخفاض عمليات الشراء العالمية للسلع المستوردة وارتفاع الإنتاج الموسمي في البلدان المنتجة الرائدة في جنوب شرق آسيا. 

وفي هذه الأثناء، انخفضت الأسعار العالمية لزيت دوّار الشمس بحوالي 8% عن الشهر الفائت وسط تراجع الطلب على الواردات الذي تزامن مع عروض وافرة من البلدان المصدّرة الرئيسية. أمّا بالنسبة إلى زيوت الصويا وبذور اللفت، فقد انخفضت أسعارها العالمية بفعل تحسّن ظروف محاصيل فول الصويا في الولايات المتحدة الأمريكية ووجود كميات عالمية وافرة متاحة للتصدير، على التوالي.

أسعار السكر ارتفعت بدورها 1.3% عن مستواه في يوليو، وبمقدار 34.1% عن مستواه خلال الشهر نفسه من العام الماضي. ونجمت الزيادة في الأسعار العالمية للسكر بشكل رئيسي عن ازدياد المخاوف من آثار ظاهرة النينيو على توقعات الإنتاج العالمية. 

ففي الهند، أضرّت الأمطار دون المعدّل في أغسطس بنمو محاصيل قصب السكر، في حين من المتوقع أن يؤثر استمرار ظروف المناخ الجاف في تايلند سلبياً على إنتاج السكر في الفترة 2023/2024.

 وفي البرازيل، أعاقت الأمطار العمليات في الحقول في بعض المناطق؛ غير أن المحصول الكبير الذي يتمّ حصاده حالياً قد حدّ من الضغوطات التصاعدية على الأسعار العالمية للسكر. 

كذلك، ساهم تراجع الريال البرازيلي مقابل الدولار الأمريكي، وانخفاض أسعار الإيثانول أيضاً في كبح ارتفاع الأسعار العالمية للسكر.


مشاهدات 823
أضيف 2023/09/10 - 10:22 PM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 11006 الشهر 65535 الكلي 9230041
الوقت الآن
الأربعاء 2024/7/17 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير