00964 781 014 6125     info@Economy-News.net
آخر الأخبار
الأكثر مشاهدة
مقالات
تقارير
حوارات
استطلاع رأي
ما هو رأيك في برنامج الحكومة الاقتصادي؟ 
ممتاز
جيد
متوسط
سيء
 
اشترك بالقائمة البريدية


مواقع تهمك
  الزراعــة: حـقـقـنـا الاكتـفـاء الــذاتـي لأغـلـب المحاصيـل
مال وأعمال

الاقتصاد نيوز _ بغداد

أعلنت وزارة الزراعة، الاربعاء، تحقيقها الأمن الغذائي المحلي بعد الوصول إلى الاكتفاء الذاتي لعدد كبير من المحاصيل الزراعية. وجاء إعلان الوزارة متزامناً مع استمرار الحظر الصحي الجزئي والكلي، والاعتماد بشكل واسع على المنتجات الوطنية، بالرغم من عمليات التهريب والتلاعب التي تحدث.

وقال الناطق الرسمي للوزارة حميد النايف في حديث لصحيفة "لصباح" وتابعته "الاقتصاد نيوز"،  ان "الوزارة تحث الخطى للامام لتطوير القطاع الزراعي، خصوصا ما يتعلق بالخضراوات، التي تعد السلة الغذائية اليومية للمواطن، ومن ثمّ زاد الاهتمام بهذا الجانب، مع زيادة المساحات المزروعة".
 
واضاف ان "الدعم المقدم للفلاح ليس بالمستوى المطلوب، لكنه ضمن التخصيصات المتوفرة والمتاحة، ومع ذلك فإن المحاصيل الزراعية متوفرة في الاسواق المحلية، وحققنا الأمن الغذائي المحلي، ووصلنا الى الاكتفاء الذاتي (الذي يعني وجود فائض من محاصيل معينة التي تم تصديرها)". ودعا النايف "الجهات العليا إلى زيادة التخصيصات لوزارة الزراعة، لاسيما انها تمثل الثروة الدائمة والتي لا تقل شأناً عن وزارة الصحة او الوزارات الامنية، لأنها تحقق الأمن الغذائي، كما الصحة تحقق الأمن الصحي، والأمنية تحقق الأمن المجتمعي السلمي، فلذلك لا توجد صحة من دون غذاء".
 
واكد ضرورة "إعادة النظر بتخصيصات وزارة الزراعة، اذ يمتهن الملايين من العراقيين الزراعة، ويمكن ان نحقق الاكتفاء الذاتي في جميع المحاصيل، اذا ما توفرت التخصيصات المطلوبة".

وحث النايف على "العمل بالتسوية الدولارية (الدولار الزراعي) أي تقليل او معاملة خاصة لقيمة صرف الدولار مقابل الدينار العراقي لوزارة الزراعة او القطاع الزراعي، ويكون مدعوماً من قبل الدولة، خصوصا ما يتعلق بشراء الأسمدة والبذور والآليات وغيرها، اذ ان هذا الاجراء يسهم في استقرار القطاع الزراعي".
 
واوضح أنه "وبالرغم من أن خفض قيمة العملة  له جانب ايجابي، لأنه سيمنع المحاصيل المستوردة من دخول العراق، التي سعرها بدأ يضاهي المنتج المحلي واصبحت قريبة من تكلفة المنتج العراقي، ما دعا المواطنين الى تفضيل المنتج الوطني، لكن الجانب السلبي ان جميع مدخلات القطاع الزراعي هي مستوردة وبعملة الدولار ومنها (مادة البريمكس، والذرة الصفراء، فول الصويا، الكارتون والآليات وغيرها)، كما لا بدّ من معالجات محلية لتوفير الطاقة الكهربائية، والوقود وبأسعار مدعومة لمساعدة المنتج من موازنة اسعار محاصيله ومنتوجاته، حتى نحقق النتائج المرجوة".

وبشأن إجراءات وزارة الزراعة مع الحظر الجزئي والكلي، قال النايف: "مع بداية صدور تعليمات وقرارات اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية، دعونا جميع الجهات ذات العلاقة باعطاء انسيابية الحركة للمركبات الخاصة بنقل المنتجات والمحاصيل الزراعية إلى الاسواق وبين المحافظات، و خلال أيام الحظر الشامل، خاصة كانت المنتجات الزراعية متوفرة بعد أن اخذت الوزارة جميع التدابير وتسهيل الإجراءات، ومراقبة الأسعار في الأسواق".

وأجرت وزارة الزراعة استطلاعاً للأسواق المحلية التي شهدت استقراراً لأسعار المنتجات الزراعية، اذ بدت مناسبة للمستهلك رغم حظر التجول المفروض بسبب جائحة كورونا.

عدد المشـاهدات 209   تاريخ الإضافـة 03/03/2021
أضف تقييـم
تواصل معنا
 07810146125
 info@Economy-News.net
الخميس 2021/4/22   توقيـت بغداد
تابعنا على