انخفاض واردات الهند من نفط الشرق الأوسط لأدنى مستوى في 22 عامًا

الاقتصاد نيوز-بغداد

دفعت زيادة واردات الهند من النفط الروسي إلى تقليص حصة خامات الشرق الأوسط لأدنى مستوى في 22 عامًا خلال أبريل/نيسان الماضي.

وارتفعت مشتريات الهند من النفط الروسي إلى مستويات قياسية جديدة في أبريل/نيسان، إذ تسعى نيودلهي إلى الاستفادة من الحسومات الكبيرة التي تعرضها لموسكو على خاماتها.

وبالتزامن مع زيادة واردات الهند من النفط الروسي تراجعت بشكل أكبر حصة الدرجات في الشرق الأوسط وأفريقيا إلى أدنى مستوى لها في 22 عاما على الأقلّ، وفق البيانات التي اطّلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

النفط الروسي

تشهد مصافي التكرير في الهند، ثالث أكبر مستورد ومستهلك للنفط في العالم، موجة شراء للنفط الروسي، بعد أن تجنّبت بعض الدول عمليات الشراء من موسكو بسبب غزوها أوكرانيا في فبراير/شباط من العام الماضي.

وأظهرت البيانات أن ثالث أكبر اقتصاد في آسيا استورد نحو 1.9 مليون برميل يوميًا من النفط الروسي في أبريل/نيسان بزيادة 4.4% عن الشهر السابق، وهو ما يمثّل نحو 20% من مشتريات البلاد الإجمالية، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

ورفعت واردات الهند من النفط الروسي المرتفعة حصة بلدان رابطة الدول المستقلة -أذربيجان وقازاخستان وروسيا- إلى 43.6% من إجمالي 4.81 مليون برميل يوميًا، استوردتها الهند الشهر الماضي.

ظلّت روسيا أكبر مورّد للنفط للهند للشهر السادس على التوالي في أبريل/نيسان، تليها العراق والسعودية، وفق البيانات التي اطّلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

واردات الهند من النفط الروسيواردات الهند من الشرق الأوسط

أظهرت البيانات أن واردات الهند من النفط الروسي أدت إلى تراجع حصة الدرجات الشرق أوسطية، التي كانت تمثّل تقليديًا الجزء الأكبر من إجمالي واردات النفط، إلى نحو 44%، والنفط الأفريقي إلى 3.4%، الشهر الماضي.

وأشارت البيانات إلى أن واردات الهند النفطية من العراق في أبريل/نيسان تراجعت 3.1% عن الشهر السابق إلى أدنى مستوى في 4 أشهر، عند 928.4 ألف برميل يوميًا.

كما انخفضت الواردات من السعودية 11% إلى 723.8 ألف برميل يوميًا، وهو الأقلّ في 5 أشهر، وفق البيانات التي طالعتها منصة الطاقة المتخصصة.

وأظهرت البيانات أن انخفاض مشتريات النفط من الشرق الأوسط دفع حصة أوبك من واردات النفط الهندية إلى مستوى قياسي منخفض بلغ 46%.

صفقات الهند وروسيا

قال مسؤول تكرير هندي في مصفاة هندية: "قطعت المصافي الهندية مشترياتها الفورية من خامات الشرق الأوسط وغرب أفريقيا لأنها تحصل على إمدادات النفط الروسي بأسعار منخفضة".

ودعم ارتفاع واردات الهند من النفط الروسي رفع شركة النفط الهندية، أكبر شركة تكرير في البلاد، حجم صفقة الاستيراد السنوية مع روسنفط.

ودفعت زيادة واردات الهند من النفط الروسي الدولَ الغربية إلى توجيه انتقادات إلى نيودلهي واتّهامها بانتهاك العقوبات المفروضة على صادرات موسكو من الطاقة.

وترى الدول الغربية أن سلوك الهند يُعدّ تحديًا صريحًا للعقوبات المفروضة على روسيا، لتجفيف منابع تمويل حربها على أوكرانيا.

كان مركز أبحاث الطاقة والهواء النظيف "سيرا" قد وضع الهند في قائمة الدول التي تستعملها موسكو لـ"غسل" خامها وبيعه في الأسواق الأميركية والأوروبية، بعد تكريره، رغم العقوبات.


مشاهدات 858
أضيف 2023/05/17 - 7:15 PM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 24670 الشهر 65535 الكلي 8484688
الوقت الآن
الثلاثاء 2024/5/28 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير