بنك أوف أمريكا يوضح التهديد الأكبر لهيمنة الدولار

الاقتصاد نيوز/ بغداد

حذر "بنك أوف أمريكا (NYSE:BAC)" من أن التهديدات الرئيسية لهيمنة الدولار الأمريكي هي إلى حد كبير محلية وتأتي من الداخل الأمريكي. حيث قلل البنك من قدرة العملات الأخرى، كاليوان أو العملة التي يعتزم تكتل البريكس إنشاءها، على منافسة الدولار.

وفي الوقت نفسه، حذرت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين من أن فشل الكونغرس في رفع سقف الدين الفيدرالي البالغ 31.4 تريليون دولار سيتسبب في ضربة هائلة للاقتصاد الأميركي ويضعف موقف الدولار باعتباره العملة الاحتياطية العالمية.

هيمنة الدولار على المحك

شدد محللو البنك على أن "تخلف أميركا المفاجئ عن سداد الديون قد يضر بجاذبية الدولار كعملة احتياط ومخزن للقيمة".

وبحسب ما ورد قال بنك أوف أمريكا في مذكرة حديثة: إنه على الرغم من أنباء إزالة الدولرة التي انتشرت مؤخرًا، فإن الدولار الأمريكي ليس في خطر فقدان هيمنته في أي وقت قريب. ومع ذلك، حذر البنك من أن الدولار الأمريكي معرض لمخاطر بسبب القضايا المالية المحلية، مثل احتمال تخلف الولايات المتحدة عن سداد التزامات ديونها.

لذلك، تبدو التهديدات الرئيسية للدور المهيمن للدولار الأمريكي محلية إلى حد كبير، على عكس المنافسة من العملات الأخرى.

وقالت وزيرة الخزانة الأمريكية "من الضروري حقا أن يرفع الكونغرس سقف الدين حتى لا نكون في وضع التخلف عن سداد مستحقاتنا"، محذرة من أن هذا قد يؤدي إلى "فوضى مالية".

وردا على سؤال حول من يتم منحه الأولوية في حال نفاد أموال الحكومة لدفع جميع التزاماتها المتوجبة، أجابت يلين "لا توجد خيارات جيدة. كل خيار هو خيار سيء".

وحذر المحللون أيضًا من أن المخاطر طويلة الأجل على العملة الأمريكية هي الديون المتراكمة، مشيرين إلى أنه بصرف النظر عن اليابان، فإن ديون الحكومة الأمريكية كنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي هي الأعلى في مجموعة العشر. علاوة على ذلك، يتوقع صندوق النقد الدولي (IMF) أن ترتفع نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة من 122٪ في عام 2022 إلى 136٪ بحلول عام 2028.

العملات البديلة للدولار

على الرغم من خطر تخلف الولايات المتحدة عن سداد التزامات ديونها واتجاه إزالة الدولرة المتزايد، يعتقد بنك أوف أمريكا أنه لا توجد عملات بديلة قابلة لاستبدال الدولار الأمريكي، وذلك باعتباره العملة المهيمنة في التجارة والمدفوعات الدولية ومدفوعات سويفت. ومع ذلك، حذر المحللون من أن الدولار الأمريكي فقد بعض حصته في السوق بين احتياطيات البنك المركزي.

وأشار بنك أوف أمريكا كذلك إلى أن استخدام اليوان الصيني يمكن أن يتوسع دوليًا، لكنه شدد على أن المنظمين الصينيين سيحتاجون إلى فتح حسابات لرأس المال الخاص به وهي مسألة قد تترك الصين عرضة لتقلبات تدفقات الأموال للخارج والتدخل في السياسة النقدية.

بالإضافة إلى ذلك، يعتقد محللو بنك أوف أمريكا أنه من غير المرجح أن تحل عملة بريكس محل الدولار الأمريكي كعملة احتياطية عالمية، لأنها ستتطلب تعاونًا بين الدول الأعضاء التي لديها تجارة محدودة مع بعضها البعض، باستثناء الصين، والتي يمكن أن تكون علاقاتها في كثير من الأحيان متوترة. حيث تضم دول البريكس البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا. واكتسبت الكتلة الاقتصادية نفوذاً عالمياً في الفترة الأخيرة، حيث تقدمت تسعة عشر بلدا بطلبات للانضمام أو أعربت عن رغبتها في الانضمام.

ومع ذلك، يتوقع العديد من الاقتصاديين أن تؤدي عملة بريكس إلى تآكل هيمنة الدولار الأمريكي. إذ قال أستاذ جامعي سويدي مؤخرًا إن انضمام المملكة العربية السعودية إلى مجموعة بريكس سيسرع من استخدام اليوان الصيني كعملة تجارية على المستوى الدولي.


مشاهدات 857
أضيف 2023/05/09 - 3:16 PM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 4113 الشهر 65535 الكلي 9282675
الوقت الآن
الأحد 2024/7/21 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير